منظومة أحمد بن أبي كف ـ رحمه الله ـ في أصول الفقه المالكي


بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الحمد لله الذي قد فهَّما = دلائلَ الشرعِ العزيزِ العلما
ثم الصلاةُ والسلام أبداً = على النبيِّ الهاشمي أحمدا
وآله الغُرِّ وصَحبِهِ الكِرَامْ = والتَّابعين لهُمُ عَلَى الدَّوَام
وبَعدُ فالقَصْدُ بذا النَّظمِ الوَجِيز = نَظْمُ مَبَانِ الفِقْهِ في الشَّرْعِ العَزِيز
فقلتُ: واللهُ المُعينُ أسْتَعِين = وأستمـدُّ مِنْ فَتْحِهِ المُبين
أدلَّةُ المَذْهَبِ مَذْهَبِ الأَغَر = مَالَكِ الإمَامِ سِتَّةَ عَشَر
فَهْمُ الكِتَابِ ثُمَّ فَهْمُ السُّنَّة = سُـنَّةِ مَـنْ لَهُ أتَمَّ المِنَّة

وظاهر الكتاب والظاهر من = سنة من بالفضل كله قَمِنْ
ثم الدليل من كتاب الله = دليـل ســنة الأواه
ومن أصوله التي بها يقول = تنبيه قرآنٍ وسنة الرسول
وحجة لديه مفهوم الكتاب = وسنة الهادي إلى نهج الصواب
ثمت تنبيه كتاب الله ثم = تنبيه سنة الذ جاهاً عَظُمْ
ثمت إجماع وقيس وعمل = مدينة الرسول أسخى من بذل
وقول صحبه والاستحسان = هو اقتفاء ما له رجحان
وقيل بل هو دليل ينقذف = في نفس من بالاجتهاد متصف
ولكن التعبير عنه يقصر = به فلا يعلم كيف يخبر
وسد أبواب ذرائع الفساد = فمالك له على ذاك اعتماد
وحجة لديه الاستصحاب = ورأيه في ذاك لا يعاب
وخبر الواحد حجة لديه = بعض فروع الفقه قد بني عليه
وبالمصالح عنيت المرسله = له احتجاج حفظته النقله
ورعي خلف كان طوراً يعمل = وعنه كان طوراً يعدل
وهل على مجتهد رعي الخلاف = يجب أم لا فيه قد جرى اختلاف
وهذه خمس قواعد ذكر = فروع الفقه فيها تنحصر
وهي اليقين حكمه لا يرفع = بالشك بل حكم اليقين يتبع
وضرر يزال والتيسير مع = مشقة يدور حيثما يقع
وكل ما العادة فيه تدخل = من الأمور فهي فيه تعمل
وللمقاصد الأمور تتبع = وقيل ذي إلى اليقين ترجع
وقيل للعرف وذي المقاصد = خمستها لا خلف فيها وارد
قد تم ما رمت ولله الحميد = مني حمد دائم لا يبيد
وأطيب الصلاة وأسنى السلام = على محمد وآله الكرام

Print Friendly

Leave a Reply

Notify me of followup comments via e-mail. You can also subscribe without commenting.

More in Islamic Studies, Languages, عربي (Arabic) (785 of 1207 articles)